أمل من فجر معاناة

الوقت قبل أسبوعين
أمل من فجر معاناة
صناع النهضة

نيسان عندما قابلناها لأول مره وهي عائده من المدرسة كانت الابتسامة تعلو ملامح وجهها وتلبس ثوب بهجة الأطفال ولم نكن ندرك أنها ولدت في قلب المعاناة خلف ذلك الوجه البريء والجسم النحيل كان يكمن حزن دفين لو لم نسمع قصتها لما كنا ادركنا ذلك!

أسمها نيسان سليمان كليب علي كليب، تبلغ من العمر 12 عاماُ، تسكن بالحديدة تحديداً منطقة ياكل مع عمها عادل كليب علي كليب.

نيسان لديها اثنان من الأخوة الذكور الأكبر يبلغ من العمر 14 عاماً والأصغر يبلغ من العمر 11 عاماً.

تقول نيسان بحزن "أبي توفي قبل ست سنوات بسبب السرطان وأمي تزوجت ونحن نسكن عند عمي من ذلك الوقت "

أردف عمها قائلا" أنا رجل بسيط وأعمل صياد وعائلتي لم تعد تتكون من 12 فرد بل من 15 فرد مع نيسان وإخوتها فهم أطفالي الذين رزقت بهم "9 منهم يمارسون حق التعليم 6 من أولادي ونيسان وإخوتها"

وأضاف قائلا" لأن اسرتي كبيرة ولأني أريد أطفالي جميعاً أن يمارسون حق التعليم ويذهبون للمدرسة لم تكن باستطاعتي توفير مستلزمات الدراسة من دفاتر وأقلام وغيرها بسبب احتياجاتهم الغدائية واحتياجات المأوى الأساسية.

تنهد بعمق وأضاف "وحتى لا يتم حرمانهم من حق التعليم كنت دائماً ما أحاول جمع بعض الدفاتر القديمة والمهترئة للسنوات السابقة وإخراج الأوراق المستخدمة ، وأيضا لجأت لأعطائهم أكياس بلاستيكية كبدائل الحقائب وهذا أثر على الأطفال نفسيًا ... ويؤلمني دائماً كلما طلبوا مستلزمات دراسية ولم نستطع توفيرها.

أردفت نيسان قائلة "أنا سعيدة لأنه بأمكاني الأن حمل حقيبة مدرسية بدلاً من كيس بلاستيكي! كما أنني سعيدة بعودتي للمدرسة بعد أن تم بناء الفصول الدراسية الجديدة بدلاً من دراستنا تحت أشعة الشمس وبالعراء او على السلالم.

أختتم الحديث قائلاً " أنا سعيد بالدور التي تقوم به منظمة صناع النهضة في المساهمة والتخفيف من معاناة النازحين والأيتام والفقراء في دعم التعليم والذي يعتبر عقبة أمامنا لم نستطيع توفيرة. أشكر منظمة صناع النهضة.

قامت منظمة صناع النهضة بتنفيذ بمشروع دعم التعليم للنازحين في الخوخة والتحيتا بمحافظة الحديدة بتمويل من صندوق اليمن الإنساني #YHF   والذي يقوم على بناء 24 فصل الحاقي لعدد ثمان من المدارس اثنتان بالتحيتا وست بالخوخة، بالإضافة إلى إعادة تأهيل المدارس المستهدفة وتضمن مرافق المياه والاصحاح البيئي وتوفير الأثاث المدرسية لتلك المدارس، بالإضافة الى تدريب المعلمين وتوزيع حقائب للطلاب والمعملين ، وتدريب الأباء، وتسليم حوافز للمعليمن المتطوعين، وقد تم القيام بزيارة رصد ميداني في منطقة الخوخة في الفترة من 5 إلى 9 مارس 2021م.

تعليقات

آخر أخبار

تعد بلادنا واحدة من أكثر الدول العربية التي تواجه أزمة مياه خانقة وتعد من بين دول العالم الأكثر هشاشة من ناحية أمن المياه، فموارد المياه العذبة تتضاءل بسبب الضخ المفرط من المياه الجوفية. ويتزايد...

تختلف الخسائر التي تخلفها الحروب ما بين مصادر عيش تتدهور، وأوضاع تتردى، ويبقى الألم الأكبر في التدمير الكلي لمصادر الدخل مخلفاً أطفال تحتضن الجوع وتحرم من أقل مقومات الحياة الكريمة. في قرية الربوة/مح...

نظراً للتغيرات المناخية التي تشهدها أغلب مدن العالم في الوقت الراهن ،  تعرضت عدن لموجة أمطار غزيرة أدت إلى فيضانات  في أغلب مناطقها ، حيث تسببت بأضرار مادية وصحية للكثير من الأهالي ، حيث أن...