يمكنني الأن العودة للاستقرار في منزلي وتوجيه أطفالي لدراستهم بعد الانتهاء من معاناة جلب المياه يومياً

الوقت قبل شهر
 يمكنني الأن العودة للاستقرار في منزلي وتوجيه أطفالي لدراستهم بعد الانتهاء من معاناة جلب المياه يومياً
صناع النهضة

تعد بلادنا واحدة من أكثر الدول العربية التي تواجه أزمة مياه خانقة وتعد من بين دول العالم الأكثر هشاشة من ناحية أمن المياه، فموارد المياه العذبة تتضاءل بسبب الضخ المفرط من المياه الجوفية. ويتزايد الطلب على المياه بفعل الاستهلاك المرتفع للفرد، والاستخدام المفرط وسوء إدارة الموارد المائية والنمو السكاني السريع.

منطقة الهجر هدلان هي احدى المناطق المتأثرة و التي تقع في مديرية القبيطة في محافظة لحج، حيث اصبح السكان يعانون من نقص مصادر المياه بسبب شحة الموارد من أجل حفر الأبار و نتيجة لزيادة هطول الأمطار في قرى هذه المحافظة وعدم قدرة سكان هذه القرية على تخزينها لمواسم الجفاف تسببت هذه العوامل بمعاناة للسكان .

فنتيجة لتلك المعاناة التي يعاني منها سكان هذه القرية قامت منظمة صناع النهضة بالتدخل بدعم من LWR لإيجاد حلول مناسبة التي تقلل من معاناة السكان وتناسب طبيعة المنطقة المستهدفة، قامت منظمة صناع النهضة بنزول ميداني لمنطقة الهجر هدلان حيث التقى الفريق بالمستفيد شكري درهم محمد الذي يبلغ من العمر 58 عاما ويعمل شكري كمهندس كهربائي وهو متزوج ويعيل أسرته المكونة من 5 افراد.

 يتحدث شكري عن وضعه ما قبل التدخل: "أعاني من نقص في المياه بسبب بعد مصادرها وصعوبة حملها وإحضارها للمنزل بسبب طبيعة المنطقة الجبلية وقد كان ذلك يكلفني الكثير من المال فاق مقدرتي بسبب دخلي المحدود".

و يكمل حديثه " يوما ما , جاء فريق صناع النهضة لتقييم الاحتياج وقام بالتصوير والتوثيق واخبروني بانهم سوف يقدمون لي مبلغ مالي و لبعض سكان هذه المنطقة لبناء الخزانات – السقايات – للتخفيف من معاناة السكان , شعرت بالسعادة حيث وانني لم املك المال "

ولذلك فقد قامت منظمة صناع النهضة بتنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي سريع الأثر بدعم من LWR من خلال بناء 154 سقاية وتوزيع 154 فلتر ماء خزفي في القبيطة-لحج، وبالتالي سيضمن حصولهم مباشرة على المياه بسهولة وبتالي ساهم ذلك بشكل رئيسي في جمع مياه الأمطار وتغطية استهلاك المياه على مدار العام. وتحدث شكري عن مدى الاستفادة: "الآن يمكنني العودة إلى منزلي للاستقرار وتوجيه أطفالي للتركيز على دراستهم".

تعليقات

آخر أخبار

سكان الحديدة يعانون من أوضاع صعبة حيث تدهورت الخدمات بسبب الصراع القائم بالمنطقة، أدى هذا التدهور إلى تعطل بعض القطاعات في التعليم، نتيجة لذلك أتجه الأطفال إلى العمل كعمال بأجر يومي، والبعض منهم أختار...

نيسان عندما قابلناها لأول مره وهي عائده من المدرسة كانت الابتسامة تعلو ملامح وجهها وتلبس ثوب بهجة الأطفال ولم نكن ندرك أنها ولدت في قلب المعاناة خلف ذلك الوجه البريء والجسم النحيل كان يكمن حزن دفين لو...

تختلف الخسائر التي تخلفها الحروب ما بين مصادر عيش تتدهور، وأوضاع تتردى، ويبقى الألم الأكبر في التدمير الكلي لمصادر الدخل مخلفاً أطفال تحتضن الجوع وتحرم من أقل مقومات الحياة الكريمة. في قرية الربوة/مح...