شعرت بالسعادة , لم أتوقع ان يأتي أحد ويعيد لي منزلي بعد كل الكوارث

الوقت قبل 4 أشهر
شعرت بالسعادة , لم أتوقع ان يأتي أحد ويعيد لي منزلي بعد كل الكوارث
صناع النهضة

الصراع كان له أثر كبير على الكثير من السكان, و الحديدة هي أحد المناطق المتأثرة والمتضررة بشدة جراء هذا الصراع , حيث أن الكثير من المنازل أصبحت غير قالبة للسكن بسبب الدمار الذي حل بها, مما أدى الى نزوح الكثير من السكان الى مناطق أخرى أكثر أماناً, بعيدين عن أهلهم وأقاربهم ومن يحبون, يأملون ويحلمون دوماً بالعودة الى منازلهم بأقرب وقت ممكن, البعض منهم قرر العودة الى مدينته أو قريته بعد أن سمع أن النزاع هناك قد أنتهى, ولكن عند عودته تفاجئ بأن منزله أصبح مدمراً  وغير قابل للسكن بسبب الأضرار التي حلت به.

قرية القطابة هي أحد القرى المتضررة وتقع في مديرية الخوخة في الحديدة. حيث أصبح سكان القرية متضررين جراء الصراع الحاصل، ولا يوجد لديهم مأوى يعيشون فيه، البعض نزح الى مناطق آمنة والبعض نزح لأقاربه بمناطق بعيدة.

وبسبب المعاناة التي يواجهها السكان في قرية قطابة قامت منظمة صناع النهضة بدعم من UNHABITAT  لإيجاد الحلول المناسبة التي تحفظ كرامة الإنسان وتناسب طبيعة المنطقة المستهدفة والتخفيف عن معاناتهم.

حيث قامت صناع النهضة بنزول ميداني لقرية قطابة وهناك التقى الفريق بالمستفيدة مريم.

مريم امرأه غير متزوجة مسؤولة عن أبن أخيها وتعمل في بعض الأحيان كبائعة متجولة لأحد التجار تبيع العطور والملابس مقابل مبلغ زهيد من المال.

تتحدث مريم عن وضعها ماقبل التدخل:

 "كنت في منزلي في قرية القطابة عندما بدأء الصراع فيها، لم أفكر أبدا بالنزوح لمنطقة أخرى، رغم شدة الصراع في المنطقة، حيث وأني لا أملك المال للذهاب لأي مكان، ولكن تغير كل شي في اليوم الذي كانت فيه أختي في حوش المنزل وكان الصراع في أشده وفجأة سمعنا صوت أنفجار شديد صادر من حوش منزلنا, لقد سقطت قذيفة الهاون في حوش منزلنا, وللأسف توفت أختي جراء هذي القذيفة وتأثر منزلنا بسبب الشضايا, شعرنا بالخوف والرهبة أنا وأمي وقررنا أخذ ابن اخي والذهاب الى قرية أبو زهد كانت الحياة أفضل هناك بشكل عام"

أكملت مريم حديثها  "بعد أنتهاء الصراع قررنا العودة الى قريتنا ولكن كان منزلنا متضرر ولم يكن صالح للسكن, وتفاجئت بوفاة أمي بعد شهرين من عودتنا "

وتحدثت أيضا عن الوضع مابعد تدخل صناع النهضة قائلة " بعد فتره بسيطة أتى فريق لتقييم الضرر وقام بالتصوير والتوثيق، وأخبروني بأنهم مختصين بتسجيل الأشخاص الذين تأثرت منازلهم جراء الصراع وأنهم سيرممون منزلي المتضرر، وبالفعل بعد شهرين انتهوا من العمل وأصبح منزلي قابل للسكن، شعرت بالسعادة حيث وأنني لم أملك المال ولم أتوقع أن يأتي أحد ويعيد لي منزلي بعد كل الكوارث التي مررت بها خلال السنة الماضية"

ضمن مشروع تحسين ظروف المعيشة للمتضررين من النزاع بمديرية الخوخة بتمويل من الحكومة اليابانية وبدعم من الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية  قامت منظمة صناع النهضة ببناء غرف وحمامات وأعاده تأهيل للمنازل المتأثرة بسبب الصراع , وذلك من خلال بناء 4 منازل و 10 حمامات وأتأهيل وترميم 30 منزل و16 حمام وكذلك تركيب منظومة طاقة شمسية في نطاق المشروع، يستفيد الآن عدد إجمالي 30 أسرة من المشروع.

تعليقات

آخر أخبار

نظراً للتغيرات المناخية التي تشهدها أغلب مدن العالم في الوقت الراهن ،  تعرضت عدن لموجة أمطار غزيرة أدت إلى فيضانات  في أغلب مناطقها ، حيث تسببت بأضرار مادية وصحية للكثير من الأهالي ، حيث أن...

الصراع كان له أثر كبير على الكثير من السكان, و الحديدة هي أحد المناطق المتأثرة والمتضررة بشدة جراء هذا الصراع , حيث أن الكثير من المنازل أصبحت غير قابلة للسكن بسبب الدمار الذي حل بها, مما أدى الى نزوح...

يعتبر الوصول إلى مياه امنة احدى أكبر التحديات التي يوجها السكان في محافظة ابين وذلك نتيجة لقلة مصادر المياه التي تعمل حيث ان اغلب تلك المصادر تعرضت الى الإهمال الشديد منذ الصراع الذي بداء في مارس 2015...