" سأعود للمدرسة قريبا بعد انقطاع دام أربعة أعوام"

الوقت 2020-02-08
" سأعود للمدرسة قريبا بعد انقطاع دام أربعة أعوام"
صناع النهضة

مخيم المشقافة ؛ أحد المخيمات الواقعة في مديرية تبن محافظة لحج. يستقبل المخيم النازحين من مختلف محافظات الصراع الحديدة وتعز وغيرها. الأمر الذي أدى إلى وجود عدد كبير من الأسر في هذا المخيم وجعله مزدحماً. يحرم الأطفال - وهم الشريحة الكبرى من حيث العدد في هذا المخيم – من الالتحاق بالمدرسة لأعوام وذلك لعدة أسباب أبرزها عدم وجود مدرسة قريبة من هذا المخيم بالإضافة إلى عدم قدرة الآباء الشرائية في توفير متطلبات الدراسة من حقائب ودفاتر وكتب وغيرها من المستلزمات. الأمر الذي يستدعي إلى تدخلات عاجلة لمنع تسرب الأطفال ومواصلة التعليم وإعادتهم إلى مقاعد الدراسة بأسرع وقت ممكن.


التقت منظمة صناع النهضة مع محمد سعيد سالم علي البالغ من العمر 13 عاماً نازح من تعز قرية دمنة خدير. يعيش محمد مع أسرته المكونة من 12 فرد في مخيم المشقافة. كان محمد يدرس في قريته في محافظة تعز حيث انه درس هناك إلى الصف الرابع الابتدائي فقط وبسبب تدهور الأوضاع في محافظة تعز اضطر محمد بالنزوح مع أسرته إلى محافظة لحج. حيث قال: " أحلم بأن أصبح طبيب ولكني لم أستطيع إكمال دراستي وذلك لعدم تواجد أي مدارس قريبة من المخيم في السابق". وأضاف قائلاً: " عندما جاءت المنظمة لتسجيل التلاميذ كان الأمر مثل الحلم حيث انه لم أتخيل بأن أعود للدراسة مجدداً".


ضمن مشروع دعم التعليم والمياه والإصحاح البيئي في منطقة المشقافة محافظة لحج الذي تنفذه منظمة صناع النهضة وبالشراكة مع المجلس النرويجي لشؤون اللاجئين وبدعم من وزارة الشؤون الخارجية النرويجية بإعادة التلاميذ المتسربين لمقاعد الدراسة وتزويدهم بحقائب مدرسية وحقائب ترفيهية، وأختتم محمد حديثه قائلا:" سأعود للدراسة قريبا بعد انقطاع دام أربعة أعوام واشكر المنظمة على هذا التدخل الرائع".

تعليقات

آخر أخبار

مدرسة النور الاساسية الواقعة في منطقة كداح هي احدى مدارس مديرية الخوخة في محافظة الحديدة. المدرسة مكونة من أربع فصول دراسية كانت المدرسة مغلقة بعد الصراع ولم تستخدم هذه المدرسة. وبعد جهود جبارة من الم...

سكان الحديدة يعانون من أوضاع صعبة حيث تدهورت الخدمات بسبب الصراع القائم بالمنطقة، أدى هذا التدهور إلى تعطل بعض القطاعات في التعليم، نتيجة لذلك أتجه الأطفال إلى العمل كعمال بأجر يومي، والبعض منهم أختار...

نيسان عندما قابلناها لأول مره وهي عائده من المدرسة كانت الابتسامة تعلو ملامح وجهها وتلبس ثوب بهجة الأطفال ولم نكن ندرك أنها ولدت في قلب المعاناة خلف ذلك الوجه البريء والجسم النحيل كان يكمن حزن دفين لو...